قد يأتي يوم تتحول الأحلام إلى أفلام يستطيع أي شخص أن يختار حلمه ويعيشه داخل واقعه الافتراضي.

أصبح “الواقع الافتراضي” واحدة من التقنيات الشهيرة والواعدة هذه الأيام، خصوصاً بعد التحديثات الهائلة التي أجرتها شركات التكنولوجيا على تطبيقات ومنصات هذه التقنية.

ويعرف “الواقع الافتراضي” بأنه “محاكاة ثلاثية الأبعاد لبيئة حقيقية أو خيالية، تُعرض من طريق نظارات خاصة أو شاشات ضخمة ملحقة بها أجهزة المحاكاة التفاعلية (Interactive Simulation) التي تعطي المُشاهد الإحساس الفيزيائي بالمقاطع المعروضة”.

المزيد في المصدر: وليد طه: الواقع الافتراضي.. من اللوحات الزيتية إلى محاكاة ساحات القتال